Share
  • action.share.whatsApp
  • Google +
محكمة

تستأنف محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث الاتحادية" التي راح ضحيتها 11 شخصًا أغلبهم من الإخوان.

وتستمع المحكمة اليوم شهادة قائد الحرس الجمهوري وضباط الحرس المكلفين بحراسة مرسي أثناء الأحداث.

وتضم قائمة المتهمين بالإضافة إلى مرسي 14 آخرين، أبرزهم رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق، ونائبه أسعد الشيخة، وأحمد عبد العاطي سكرتير الرئيس المعزول.

وقرَّرت هيئة المحكمة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف تأجيل نظر القضية لاستكمال الاستماع إلى شهود الإثبات في القضية ومناقشتهم.

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي المدعين بالحق المدني رامي غانم قوله إن "شهاداتهم ستكون حاسمة لأنهم كانوا أكثر قربا" من مرسي.

وكانت المحكمة قد عرضت في الجلسة السابقة مقطع فيديو يظهر فيه نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور السلفي، ضيفا في برنامج: مصر الجديدة، مع الإعلامى معتز الدمرداش، وقال خلال الحوار" إن الإخوان سنوا سنة غاية في السوء بحشد أنصارهم من القرى والمحافظات الريفية في مواجهة معارضيهم، وأعلنوا أنه إذا لم يتم إعلان محمد مرسى رئيسا للجمهورية في نتيجة جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية، فإنهم سيحرقون مصر، علاوة على حصارهم المحكمة الدستورية العليا ومدينة الإنتاج الإعلامى".

 

وأضاف أن المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام للجماعة، طلب من الحزب النزول بأعضائه مع أعضاء الجماعة لفض اعتصام المتظاهرين في محيط قصر الاتحادية، وأنه استخدم تعبيرا غريبا، حيث قال:" هناك ساعة صفر أعلن عنها من قِبَل المتظاهرين لاقتحام القصر، وسط تخاذل أجهزة الأمن".

 

وتابع بكار أنه طلب معلومات أكثر وضوحا حول هذا الشأن كى يطمئن قلبه، وانتهى الأمر إلى رفض حزب النور مشاركة الإخوان في فض الاعتصام.

ووصف بكار، خلال حواره، موقف حزب النور من فض اعتصام الاتحادية "بأنه كان أول شرخ حقيقى بين الحزب والإخوان، وشدد على أن رفض حزبه هذا العمل كان رفضا قاطعا".

 

 

وعقب انتهاء المحكمة من عرض الأسطوانة، صرحت للدفاع بأخذ نسخة منها، وصورة من تقرير اللجنة الخاص بتفريغها.

 

وطلب محمد الدماطى، رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين، انتداب لجنة محايدة من أساتذة متخصصين لتفريغ الأسطوانات التى تضمنتها القضية، وقال إن اتحاد الإذاعة والتليفزيون خصم للمتهمين، وإنه أعد تقريرا بملاحظات الدفاع عن تقرير هذه اللجنة ينسف كل ما جاء به، على حد قوله.

 وتابع الدماطى أن الدفاع على استعداد لتحمل تكاليف أتعاب هذه اللجنة، بشرط أن تكون من خارج اتحاد الإذاعة والتليفزيون.

 

وطلب محام آخر مناقشة أعضاء اللجنة الفنية في تقريرها، فقال رئيس اللجنة إنه لم يطلع على ملف القضية، لكنه اطلع على تقرير تفريغ الأسطوانات الذى أعدته النيابة، وإنه التزم بعناوين المقاطع الموجودة بالفيديوهات.

وأضاف أنه اختصر من بعض المقاطع لتشابهها في الأسطوانات، ما أثار حفيظة الدفاع، إلا أن رئيس اللجنة أكد أنه راعى عدم الإخلال بالمعنى في الحذف والاختصار، ولم يغير أى شىء في المقاطع التى شاهدها.

 

وظل مرسى يشاهد الأسطوانة، ولم يعلق بكلمة طوال الجلسة، فيما قام أحمد عبدالعاطى بقراءة القرآن أثناء الجلسة.

 

وتعد هذه المحاكمة جزءا من سلسلة دعاوى رفعت ضد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين منذ عزله في 3 يوليو  2013 بعد عام في الحكم شهد الكثير من الاضطرابات.

ويحاكم مرسي في قضيتين أخريين، الأولى بتهمة "التخابر" مع جهات أجنبية، والثانية بتهمة الفرار من السجن، إضافة إلى الدعوى المرفوعة عليه بتهمة إهانة القضاء.

وتعود وقائع القضية إلى 5 ديسمبر  2012 حينما تظاهر مئات من معارضي مرسي حول قصر الرئاسة، فوقعت اشتباكات بينهم وبين مؤيدي الرئيس المعزول أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، وامتدت الاشتباكات لاحقا لتشمل مختلف أنحاء البلاد.

أخبار ذات صلة:

محكمة الاتحادية تستدعي قيادات بالحرس الجمهوري لسماع شهادتهم غدًا

تأجيل محاكمة مرسي في قضية الاتحادية للغد

جنايات القاهرة تستمع لتسجيل نادر بكار عن أحداث الاتحادية

الأخوان محكة الاتحادية مرسي

يمكنك ايضا ان تقرأ

المزيد

احدث الفيديوهات

الفيديوالفيديو