المحافظون ٠٠ والمواطنون٠٠ الجدد

المحافظون ٠٠ والمواطنون٠٠ الجدد
06 يناير 2016

المحافظون ٠٠ والمواطنون٠٠ الجدد

بهاء ابوشقة

المحافظون ٠٠ والمواطنون٠٠ الجدد

 تحدثنا من قبل عن الدور المهم الذي يجب ان يقوم به المحافظون خلال هذه المرحلة التي نمر بها حاليا ،وقلنا ان الدور الذي يجب ان يفعله المحافظون بالغ الأهمية ،فإذا كانت الحكومة تضع السياسات العامة والوزراء يحددون الأدوار التي يجب علي السلطة التنفيذية القيام بها ،فإن المحافظين عليهم العبء الأكبر في التنفيذ علي الارض وهم الذين يتعاملون مباشرة مع الناس ويحتكون بهم علي مدار الساعة. وهنا يكون الدور الذي يلعبه اي محافظ بمثابة التنفيذ الحقيقي لسياسة الحكومة. المسئولية الملقاة علي عاتق المحافظين بالغة الخطورة والاهمية لوجود الاحتكاك المباشر مع المواطنين وإنهاء مصالحهم وقضاء حوائجهم، وهي مطالب لاتنتهي ،وهذا يستوجب علي المحافظ اداء دور فاعل داخل المحافظة التي يتولي مسئوليتها، والمعروف ان رؤساء الأحياء يعاونون المحافظ في اداء المهام المكلفين بها. والامر يستوجب ان تتغير سياسة المحافظين ورؤساء الأحياء والمدن والقري. السياسات القديمة التي كانت تدار بها المحافظات باتت عقيمة وبالية ولم تعد تنفع الآن في إدارة شئون الدولة الجديدة. الآن تعيش مصر مرحلة جديدة، وهي مرحلة بناء مصر الجديدة الحديثة من اجل بناء مواطن عصري يحصل علي كافة حقوقه كاملة دون اي نقصان، والامريتطلب من المحافظين ان ينتهجوا سياسة جديدة تتمشي مع الدولة الجديدة. يعني انه يجب علي كل محافظ ان يترك مكتبه ويندمج مع المواطن في الشارع يشاركه مشاكله ويجد حلا لها في التو والحال، ويكون قدوة لرؤساء الأحياء الذين يجب عليهم ان يكونوا فاعلين لا يعرف الكسل طريقهم. فالمرحلة الحالية تحتاج الي الاكفاء الذين يعطون وقتهم كله الي المواطنين.  سياسة السلبية والبيروقراطية والروتين يجب ان تختفي ويحل مكانها المرونة والتيسير علي الناس وقضاء حوائجهم في سرعة، ويكفي ما تعرض له المواطنون من عذابات ومعاناة طوال عقود من الزمن ذاقوا خلالها الويلات والقهر وتعطلت مصالحهم. المواطن المصري الجديد الذي قام بثورتين في ٢٥ يناير و٣٠ يونية، لم يعد هو المواطن القديم، وبالتالي وجب ان يكون المحافظون ورؤساء الأحياء في ثوب جديد يليق بالثورتين العظيمتين. وهذا هو ماتقتضيه ظروف المرحلة الآن، لأن البلاد تؤسس لدولة حديثة تؤمن بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان التي حرم منها علي مدار فترة زمنية طويلة. من هنا يجب علي المحافظين ورؤساء الأحياء ان يكونوا علي مستوي الظرف التاريخي الجديد الذي تمر به البلاد.

،،وللحديث بقية ،،

سكرتير عام حزب الوفد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان