بلطجية فى الشوارع

بلطجية فى الشوارع
08 يناير 2016

بلطجية فى الشوارع

بهاء ابوشقة

مازال الحديث موصولاً عن الظواهر السلبية التى يجب أن تختفى من حياتنا اليومية والتى تعد مظهراً غير حضارى لا يمكن السكوت عليه فى ظل بناء الدولة الجديدة التى يحلم بها الشعب المصرى العظيم. من هذه الظواهر، انتشار بلطجية فى الشوارع وعلى الأرصفة بهدف تحصيل جبابة إجبارية من المواطنين خاصة الراغبين فى انتظار سياراتهم، هذه الظاهرة باتت شكلاً غير حضارى يثير القرف والاشمئزار، فلا يخلو شارع أو ميدان من وجود هذه الفئة التى تجبر المواطنين على دفع جباية مقدماً، وإلا ستلحق بالسيارة كل صنوف التخريب الممكن.

لقد امتلأت الشوارع والميادين بهذه النوعية من البشر الذين استولوا على الشوارع ووضعوا فيها المتاريس، كنوع من الاحتلال، للمكان دون حياء أو رهبة من الحى الواقع بدائرته هذا الميدان وذاك الشارع، والغريب أن جميع المسئولين يمرون على هؤلاء ليل نهار، ولا أحد يكلف خاطره بالسؤال عن وضع سلاسل بالشارع لدرجة أن هناك شوارع تم إغلاقها فى وجه المرور، ولم يعد المواطن يتمكن من السير فيها.

المفروض على رؤساء الأحياء أن يقوموا بالمرور على كل الشوارع يومياً لضبط حركتها، وإزالة أية معوقات تتسبب فى تعطيل حركة المرور، والغريب فى الأمر أن مسئولى الأحياء يعلمون أماكن تواجد هؤلاء البلطجية ولا أحد يردع هؤلاء من الإتيان بتصرفاتهم الحمقاء والأنكى من ذلك أن قام هؤلاء فى عدد من الشوارع بوضع سلاسل لمنع وقف أو مرور السيارات، إلا لمن يقوم بالدفع ومقدماً لهؤلاء، والأغرب أن عدداً من هؤلاء يزعم حصوله على ترخيص رسمى من الحى، ويعلم رؤساء الأحياء هذه التصرفات بل وأكثر ولا أحد منهم يتخذ إجراء فى هذا الشأن، كما أن الشرطة تقوم بالمرور ولديها إحصائية بهؤلاء البلطجية الذين يستقوون على المواطنين ولا يفعلون لهم شيئاً. وتزداد هذه الظاهرة بشكل يدعو الى الحسرة والألم ولا أحد يتخذ إجراء حاسماً فى هذا الأمر، وهؤلاء  يؤون فى مكان إقامتهم بالشوارع أعوانهم من البلطجية ليساعدوهم فى ارتكاب هذه المخالفات الصارخة!

لا يجوز بأى حال من الأحوال والدولة تؤسس لمرحلة جديدة من تاريخها أن تظل هذه الظاهرة مشهداً فى حياة المصريين، بل يجب على الفور أن يقوم المسئولون باتخاذ القرارات اللازمة وتفعيلها حتى تختفى مثل هذه الأمور غير الطبيعية.

«وللحديثة بقية»

سكرتير عام حزب الوفد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان