لماذا تشويه البرلمان؟!

لماذا تشويه البرلمان؟!
14 يناير 2016

لماذا تشويه البرلمان؟!

بهاء ابوشقة

نحن ضد الذين يريدون تشويه صورة البرلمان، فقد ظهر من بداية عقد الجلسات أن هناك تعمداً لترسيخ هذا المشهد، وفي الحقيقة فإن البرلمان لايزال في بداياته ولم يمر سوي أسبوع واحد، ومن الظلم الحكم عليه من البداية بهذا الشكل المرفوض جملة وتفصيلا... الواضح أن هناك هجمة شرسة ضد البرلمان، في الوقت الذي يجب أن يفرح فيه الجميع بإتمام خريطة  الطريق السياسية المتمثلة في وضع الدستور وانتخاب الرئيس ووجود مجلس النواب. أما المشاهد في هذا الشأن فإن هناك حالة تربص ومحاولات لتسليط الأضواء علي مظاهر فردية غير ذي تأثير علي أداء البرلمان.

من حق مصر والمصريين أن يفرحوا بوجود برلمان، وليس من حق أحد أن يشوه حلمهم الذي تحقق في خريطة الطريق، ويصدر مشهداً عن البرلمان بصورة سيئة ممقوتة. ما يحدث في البرلمان شيء طبيعي جداً لسبب قوي وهو أن تشكيل المجلس الحالي ضم طوائف وتيارات سياسية  وأحزاباً مختلفة ومستقلين، وهذه تعد المرة الأولي في تاريخ البرلمانات المصرية منذ عام 1952، أن يضم البرلمان هذا التشكيل، ومن الطبيعي جداً أن تختلف الرؤي والأفكار في الأداء، لكن الجميع يجمعهم موقف واحد لا جدال فيه وهو الاتفاق علي الدولة الوطنية المصرية، وما دون ذلك فلا يهم  علي الإطلاق، طالما أن الكل  يسعي إلي هدف واحد هو تأسيس الدولة العصرية المدنية الحديثة.

تشكيل مجلس النواب الحالي يضم قاعات قانونية واقتصادية علي أعلي المستويات، ولا ينكر ذلك إلا  كل جاحد أو حاقد، وأن هذه القامات قادرة علي تنفيذ عال ووضع كل القوانين المكملة للدستور، وبما يتفق مع توجهات الدولة الجديدة التي تسعي إلي تحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والحياة الكريمة للمواطنين. وليس من الانصاف في شيء أن ينال البرلمان كل هذا الهجوم وهو  مازال في بدايته دون أن يظهر أي أداء  فعلي حتي الآن له.

ولماذا الهجوم علي البرلمان، وهو جاء بإرادة مصرية حقيقية وهي نفس الإرادة العظيمة التي قامت بثورتي 25 يناير و30 يونية دون تدخل أو توجيه من أحد.كما أن الانتخابات  البرلمانية لم تشهد عمليات تزوير كما كان متبعاً من ذي قبل.. نواب البرلمان الحاليون جاءوا بالإرادة المصرية  وبدون تزوير، وبالتالي فإن تشكيل مجلس النواب الحالي هو معبر عن هذه الإرادة.. هنا يثور السؤال المهم لماذا نصدم المصريين الذين اختاروا نوابهم؟!.. ثم لماذا الحكم مبكراً علي أداء المجلس الذي لايزال في بداياته؟!

«وللحديث بقية»

سكرتير عام حزب الوفد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان