«تعلية» جديدة فوق «ليالى الحلمية»!

«تعلية» جديدة فوق «ليالى الحلمية»!
16 يناير 2016

«تعلية» جديدة فوق «ليالى الحلمية»!

حازم هاشم

«تعلية» جديدة فوق «ليالى الحلمية»!

أمامنا أشواط مقبلة من «اللت والعجن» تروج لفكرة لم تلق قبولاً من البداية بآراء أبدتها أقلام بعض الكتاب، فى الخبر الذى أعلن فجأة عن قرار للشاعر الغنائى أيمن بهجت قمر والفنان عمرو محمود يس بكتابة جزء جديد يضاف الى المسلسل الشهير «ليالى الحلمية» الذى كتب حلقاته الكاملة الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، والذى لم يجد سبباً واحداً يجعله يضيف الى الحلقات التى كتبها وأذيعت على الناس ما يراه جديداً يضيفه الى الحلقات التى أمتعت الناس!، وقد أثار خبر إضافة جزء جديد الى «ليالى الحلمية» بمعرفة الشاعر والفنان الدهشة الشديدة!، فما الذى يضطر شاعراً وفناناً الى البناء الإبداعى فوق مبنى انتهت هندسته واكتمل تماماً بقلم صاحبه الذى أبدعه ورحل ليتركه فى ذمة التاريخ الدرامى المصرى درة من درر التليفزيون المصرى الذى توقف عن الإنتاج ومازال فى مجال الإنتاج الجديد يترنح!، ولماذا لا يبادر من يريدون «تعلية» جزء جديد على مبنى «ليالى الحلمية»!، إلى كتابة عمل درامى جديد يمتع الناس مثلما أمتعهم مسلسل «ليالى الحلمية» خاصة إذا كان هناك المنتج الذى رحب بالانفاق على تعلية «ليالى الحلمية» ويمكنه بالتأكيد إنتاج أى عمل تليفزيونى جديد يقنعه بأن جودته تساوى الأموال التى سينفقها على إنتاجه!، وإن كنا نلاحظ ما أصبح سائداً فى مجالات الاستثمار المختلفة فى بلادنا من أفضلية مطلقة لدى المستثمرين ـ مصريين وغير مصريين ـ لشراء مشروعات قائمة جاهزة!، ولا يفكر هؤلاء فى إنشاء مشروعات جديدة تنشئ قيمة مضافة الى المشروعات القائمة، بل يعمد هؤلاء الى ما يسمونه «تطوير» يدخلونه على المشروع القائم، ولا يعدو هذا التطوير أن يكون مجرد طلاء جديد واستغلال المبانى فى أغراض جديدة!، وكذلك كان تفكير بعض منتجى الأعمال التليفزيونية الذين وجدوا فى بعض الأفلام السينمائية القديمة غنيمة بتحويلها الى مسلسلات تليفزيونية لم تستطع عند عرضها النجاة، من مقارنة بينها وبين الأصول المنقول عنها مما جعلها فى غير صالح العمل التليفزيونى!.

وبالاضافة الى الترويج للجزء الجديد لتعلية «ليالى الحلمية» بأخبار وتصريحات ومقابلات لا تحمل أى جديد أثناء عملية «التعلية»!، إذا بخبر الفاجعة الفنية التى حملت لنا وفاة الفنان الكبير ممدوح عبدالعليم الذى كان مقرراً له أن يلعب امتداد شخصيته فى ليالى الحلمية «على البدرى» فى الجزء الجديد، فكان قرار منتج الجزء الجديد مع كاتبى هذا الجزء التخلص من دور «على البدرى» تماماً لصعوبة العثور على من يلعب الدور بعد رحيل ممدوح عبدالعليم!، وكان معنى ذلك معاودة كتابة ما أنجز قبل  مفاجأة وفاة وفاة ممدوح، وقد تم التلميح الى أن الجزء الجديد من «ليالى الحلمية» لن يعرض فى رمضان القادم كما كان مقرراً!، لكن معنى ذلك ألا يتوقف «اللت والعجن» بأخبار وحوارات تستهلك هذا الوقت الطويل الذى استجد بانتظار عرض الجزء الجديد، وسوف تكتب مقالات وملاحظات عندما يعرض هذا الجزء، وكذا اجتماع الأطراف المعنية من نقاد وغير نقاد مع أبطال الجزء الجديد المرتقب، وسوف يعبر بعض الفنانين والفنانات من الذين شاركوا فى هذا الجزء عن شعورهم «بجسامة المسئولية التى ألقيت على عاتقهم» بأداء أدوارهم فى اضافة لليالى أسامة أنور عكاشة!، بعد عجزهم عن ترك ما أبدعه أسامة أنور عكاشة فى ذمة الإبداع المصرى!.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان