إدارة قوية تساوى بطولات

إدارة قوية تساوى بطولات
02 نوفمبر 2015

إدارة قوية تساوى بطولات

مصطفى جويلي

استعاد فريق الزمالك لكرة اليد تربعه على العرش الأفريقى.

ما حدث يرجع فى المقام الأول إلى الإدارة القوية للنادي برئاسة المستشار مرتضى منصور.

فى المواسم الماضية كاد الفريق يهبط إلى دورى الدرجة الثانية بعد أن تسببت إدارة النادى السابقة فى هروب معظم النجوم إلى أندية محلية وعربية بسبب سوء التعامل وتجاهل الاهتمام باللاعبين ومستحقاتهم المالية وتوجيه الاهتمام فقط إلى فريق الكرة والذي كان هو الآخر فى حالة من انعدام الوزن ولم يحققوا أى بطولة.

مشكلة الزمالك لم تكن فى اللاعبين أو الأجهزة الفنية وإنما كانت فى الإدارة الضعيفة التى تضيع حقوق النادى وليس لها أى خبرات فى التعامل مع الآخرين.

مع تولى المجلس الحالى برئاسة المستشار مرتضى منصور تغيرت الأوضاع وأصبح هناك سياسة واضحة المعالم وأهداف محددة يسعى من خلالها المجلس إلى استعادة هيبة القلعة البيضاء.

فى عام واحد فقط نجح رئيس نادي الزمالك أن يحقق إنجازات ولا «فى الخيال» يشهد لها القاصي والداني.

لأول مرة نشهد مجلس إدارة يقدم وعوداً خلال الحملة الانتخابية ويتم تنفيذها بحذافيرها ليؤكد مصداقيته مع أعضاء الجمعية العمومية.

لم تكن تحلم الجماهير البيضاء أن يحقق الفريق الثنائية بالفوز بالدورى وكأس مصر وكان قريباً جداً من الوصول إلى نهائي الكونفيدرالية، كما أنه خسر بطولة كأس السوبر بشرف فى الإمارات.

لم تكن كرة القدم وحدها هى شاغل اهتمامات المجلس رغم أنها الأكثر شهرة والأكثر اهتماماً إعلامياً ولكن كان الهدف أيضاً كان موجهاً إلى الألعاب الأخرى وكان على رأسها فريق اليد الذي سبق أن حقق الفوز بالبطولة الأفريقية ثمانى مرات وشارك فى نهائيات كأس العالم للأندية قبل أن يحدث السقوط فى عهد المجلس الأسبق.

وبهدوء وبعيداً عن الضجة أصدر مرتضى منصور تعليماته بإعادة الطيور المهاجرة والاستعانة بجهاز فني مصري بقيادة أيمن صلاح مع الإبقاء على الخبرات الإدارية المتمثلة فى الدينامو حمادة عبدالباري وتم دعم الفريق مادياً ومعنوياً ليستعيد عن جدارة العرش الأفريقى ويحقق رقماً قياسياً بالفوز بالبطولة تسع مرات متفوقاً على منافسه التقليدي الأهلى بثلاث مرات ليثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الإدارة القوية تساوى بطولات وإنجازات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان