ارتباك مصرف أبوظبي

ارتباك مصرف أبوظبي
18 أكتوبر 2015

ارتباك مصرف أبوظبي

محمد عادل العجمي

شهد مصر أبوظبي الاسلامي مصر «لخطبة» خلال الأيام الماضية، فقد أصدر قوائمه المالية المجمعة ثم جاء بعدها بما يقرب من 6 شهور بتعديل القوائم المالية ونشرها مرة ثانية، مما أربك مراجع الحسابات ففي الأول اصدر تقرير غير متحفظ ثم اصدر تقريراً متحفظاً ثم عدل التقرير واصدر تقريراً غير متحفظ، يعني الموضوع محتاج إفصاح وشفافية.

قام مجلس إدارة مصرف أبوظبي الاسلامي في 23 فبراير 2015 بإصدار القوائم المالية المجمعة لعام 2014، وفي 10 سبتمبر 2015 قام بتعديل واعادة اصدار القوائم المجمعة مرة أخري، ومراقب الحسابات منصور وشركاؤهم برايس وترهاوس كوبرز، أصدروا علي القوائم المالية الأول رأي مراجعة غير متحفظ عليها في 1 مارس 2015، وأصدر في 1 أكتوبر 2015 رأي مراجعة متحفظ علي القوائم المالية المعدلة التي صدرت في 10 سبتمبر وذلك لعدم الافصاح عن سبب تعديل القوائم المالية وإعادة اصدارها كما هو مطلوب وفقا لمعيار المحاسبة المصري رقم 5 «السيارات المحاسبية والتغييرات في التقديرات المحاسبية والأخطاء».

وقال تقرير المراجع في بيان للبورصة إنه بعد اصدار الرأي المتحفظ قامت ادارة المصرف بتعديل الايضاح رقم 40 ليفصح عن أسباب اعادة اصدار القوائم المالية، وفي بيان آخر للبورصة أشار المراجع إلي أن تعديل الايضاح جاء في رقم 36 وليس 40. تأتي عملية «اللخبطة» والغموض في الوقت الذي تآكل رأس مال البنك وتجاوزت خسائر البنك ما يقرب من 3 مليارات جنيه متجاوزاً رأس المال المصدر والمدفوع.

من المسئول عن هذه «اللخبطة» وهل هناك شىء يخفيه البنك، وأين البنك المركزي المصري من هذه «اللخبطة»؟ هل اتفاقية استحواذ مصرف أبوظبي الاسلامي علي البنك الوطني للتنمية التي تمت في يونيو 2007 تسير علي خطاها أم ضلت الطريق؟ خاصة أن المشتري عندما اشتري البنك وضع في اعتباره أن هناك فجوة في مخصصات القروض المتعثرة تصل الي 5 مليارات جنيه ديوناً متعثرة الأمر يحتاج الي الشفافية والافصاح، والبنك المركزي المصري مسئول عن إلزام البنك بالافصاح والشفافية، أمام كل المتعاملين مع البنك.

 

Mpress60@gmail.com

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان