الاقتصاد يتحرك

الاقتصاد يتحرك
10 يناير 2016

الاقتصاد يتحرك

محمد عادل العجمي

 

 

رغم حالة التشاؤم التى تسيطر على الكثير والقلق من عام 2016، بأنه سيكون عاماً صعباً على الاقتصاد المصرى، والمصريين، وتأتى هذا الحالة من نظرة واقعية لما يحدث على المسرح الاقتصادى العالمى، والمحلى، ومرجعه الأزمة الكبيرة فى نقص الموارد الدولارية، فى الوقت الذى يعانى الأصدقاء والأشقاء من دول الخليج من صعوبات كبيرة سواء على المستوى الاقتصادى أو السياسى.

إلا أن هناك مؤشرات تفاؤل قوية، تؤكد أن مصر ستعبر هذه الحالة، وأن الاقتصاد سوف يتحرك نحو الأفضل، ومرجع هذا التفاؤل إلى عدد من العوامل أهمها؛ أولاً: أن عام 2016 لن يكون بأى حال من الأحوال أصعب من الأعوام التى شهدتها مصر عقب ثورتى يناير 2011، ويوليو 2013، خاصة الأخيرة، وما شهدته من عنف وإرهاب واضطرابات. ثانياً: أن مصر استكملت مؤسساتها السياسية وهو ما يعطى شهادة ثقة للعالم الذى يريد لمصر الخير، بأنها تسير على الطريق الصحيح، وتسعى إلى بناء مصر الحديثة. ثالثاً: أن الدولة تقوم بأكبر بنية أساسية من طرق، ومشروعات كبرى سوف تكون القاطرة التى تدفع الاقتصاد المصرى للأمام، خاصة أن نجحت فى مواجهة أزمة الطاقة، وتسير فى طريقها الصحيح نحو تنمية مشروع قناة السويس. رابعاً: أن معدلات القروض للعملاء والتسهيلات الائتمانية ارتفعت خلال تسعة شهور فقط من العام الماضى بنحو 23 فى المائة بما يعطى دلالة على بدء تحرك القطاع الخاص نحو الاستثمار أو التوسع فى الاستثمارات الحالية، وهذا النمو هو محصلة لنمو القروض بالعملة الأجنبية 29% والقروض بالعملة المحلية بنسبة تقترب من 20% خامساً: أن المؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد الدولى والبنك الأفريقى للتنمية والبنك الدولى والبنك الإسلامى للتنمية والبنك الأوروبى وغيرها من المؤسسات الدولية قدمت قروضاً لمصر مما تعد شهادة بأن الاقتصاد المصرى محل ثقة، وقادر على عبور الأزمة، ولا ننسى مؤسسات التصنيف الائتمانى التى بدأت تنظر إلى مصر بشكل إيجابى. وغيرها من المؤشرات التى تؤكد أن الاقتصاد يتحرك.

وأمام هذا التفاؤل غير المفرط، على الحكومة أن تكون منظماً جيداً للسوق، وتقضى على البيروقراطية دون أن يخل ذلك بمنظومة العدالة، وتكافؤ الفرص بين الجميع، ومراعاة مصالح مصر العليا، وأن تسعى لإدخال القطاع غير الرسمى، ويكون خطابها الإعلامى منطلقاً من الواقع ويركز على الايجابيات، ومنفتحاً وليس متحفظاً.

 

Mpress60@gmail.com

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان